دخولمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتالرئيسية

شاطر | 
 

 اغنية الى ولدي علي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MoRa
مشرفة منتديات توجيهي ادبي
مشرفة منتديات توجيهي ادبي


انثى
عدد الرسائل : 510
العمر : 27
الدوله-المدينه؟؟ : palestine
العمل : student
الهوايات : reading
رساله : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">SMS</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 28/01/2007

مُساهمةموضوع: اغنية الى ولدي علي   الأربعاء سبتمبر 05, 2007 1:43 am







الدرس التاسع أغنية إلى ولدي علي " عبد الوهاب البياتي"




حياة الشاعر: عبد الوهاب البياتي: ولد سنة 1926م في بغداد، درس في مدينة الحي الذي نشأ فيه، ثم التحق بكلية دار

المعلمين العالية قسم اللغة العربية، تخرج سنة 1950م، عمل مدرسا للمرحلة الثانوية، س1954 م اشترك في تحرير

مجلة " الثقافة الجديدة"، لكنه فصل واعتقل، غادر العراق إلى سوريا ولبنان، وأحب الإقامة في مصر خاصة في عهد

عبد لناصر، بقي فيها حتى عام 1970م، وقد تمثلت هذه الفترة قفزة نوعية في شعره، وفي الفترة " 1970- 198م"

أقام في اسبانيا وتسمى هذه الفترة المرحلة الاسبانية في شعره، لأنه صار وكأنه أحد الأدباء الأسبان، إذ أصبح معروفا على المستوى الشعبي والرسمي ، وترجمت دواوينه إلى الإسبانية.

اختار الشاعر أن يقين في الأردن حتى وفاته في 3/8/1999م .

ابرز أعماله الأدبية: مسرحية "محاكمة نيسابور" سنة 1973م ، وهي مسرحية غنائية ، أظهر فيها الانصهار بنضال

شعبه، والاحتجاج على الظلم والفقر والسجن والمنفى.



مناسبة القصيدة: هذه القصيدة كتبها الشاعر في بيروت سنة 1955م ، ومن منفاه تذكر الولد والزوجة والأهل والوطن،

فأفصح عن نفسه وعن آماله، بأغنيته التي وجهها من المنفى لأبنه علي ، فجاءت على نمط الرسالة في قالب الأغنية

إلى الولد الصغير.







الفكرة الأولى: تذكر الشاعر من منفاه ابنه علياً ولحظة وداع زوجته


وَلدي الحبيب
ناديتُ باسمك ، والجليد
كالليلِ يهبطُ فوقَ رأسي ، كالضباب
كَعُيونِ أمكَ في وَداعي ، كالمغيب
ناديتَ باسمك
في مهبِّ الريحِ
في المنفى
فجااوَبَني الصَّدى : " ولدي الحبيب"


* الضباب: رمز لعدم وضوح الرؤية لدى الشاعر لأنه في المنفى

*كعيون أمك: رمز للحزن لحظة وداع الشاعر * المغيب: رمز لغياب الشاعر عن وطنه دلالة على الحزن " النفي"

* جاوبني الصدى: دلالة على أن ابنه لم يجب لأنه كان صغيرا






الشرح والتحليل: استخدم الشاعر أسلوب الرسالة حيث ابتدأ قصيدته بعبارة " ولدي الحبيب" ، وهي جملة افتتاحية عادة تكتب في بداية الرسائل من الوالد إلى ولده، واستخدمها هنا ليبين شدة حبه لابنه ، حيث تذكر الشاعر من منفاه في بيروت لابنه علي في وقت كان بشد الحاجة بالشعور بدفْ ابنه ، فالبرودة والجليد تشعران الشاعر بحاجته لدفء الأهل والوطن ، حيث صور هذا الضباب الذي يحيط به ويشعره بالبرودة بصورة بعيون زوجته الدامعة لحظة فراقه، فهذا النداء " ولدي الحبيب" ذهب صداه في المنفى ، دون أن يجيب ابنه دلالة على صغر سن ولده وعدم إدراكه لما يجري حوله، ودلالة على وحدة الشاعر في منفاه وبعده عن وطنه ، وعدم وجود مغيث لندائه.


الصور الفنية: والجليد كالضباب كعيون أمك في وداعي:

شبه الضباب في بيروت والجليد بعيون زوجته الدامعة لحظة الوداع.

* استخدم أسلوب التعبير عن الصراع من خلال الحوار الداخلي مع نفسه أو الخارجي مع الصدى أو الريح.

* في مهب الريح: كناية عن الغربة وبعد المسافة بينه وبين ابنه.

قضايا إعرابية وصرفية:

ولدي: منادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة " حرف النداء مقدر"

* باسمك : الباء حرف جر يفيد الاستعانة * في النفى: في حرف جر يفيد الظرفية المكانية .

* ولدي الحبيب: استخدم الأسلوب الإنشائي " النداء" يفيد التحبب لصغيره البعيد عنه.

**************************************













الفكرة الثانية: الحديث عن الاضطهاد في العراق
والقاتلون
يُحْصون أنفاسي ، وفي وطني المعذَّب يَسجنون
آباء أخوتك الصغار
ويبشرون بالعالم الحر، العبيد
وبمعجزاتِ


معاني المفردات: يحصون أنفاسي: يتابعون ما يقوله من شعر ويلاحقونه.

يحصون: يعدون






الشرح والتحليل: يتحدث الشاعر عن الاضطهاد في العراق فالمحتلون قاتلون مجرمون، يلاحقون الأحرار من أمثال الشاعر ويتابعون ما يقوله من شعر دفاعا عن وطنه وعذاباته ، فهؤلاء المحتلين يسجنون آباء الأطفال ، كما يصور الشاعر فكرة الصراع بين الطبقات الفقيرة، والطغاة المتجرين الذي يستغلون العبيد ويوهمونهم برغد العيش


التصوير الفني: يحصون أنفاسي: صور مراقبة المحتلين لكلام الشاعر بصورة إنسان يعد أنفاس إنسان آخر.

* استخدم أسلوب المزج بين التجربة الذاتية والتجارب الجمعية للشعب بأكمله، هو في المنفى وآباء إخوة ابنه في الطفولة يسجنون، ومن خلال هذا المزج يقيم توازنه الداخلي بين الفكر والعاطفة.

* استخدم الطباق بين " الحر و العبيد" لرغبة في تغيير الواقع المرير إلى صورته المضادة، أي المستقبل الأفضل.

قضايا إعرابية وصرفية:

* القاتلون: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم

* القاتلون: اسم فاعل من فعل ثلاثي * المُعذَّب: اسم مفعول من فعل رباعي" عذَّب"

**************************************






الفكرة الثالثة: توضيح الوهم الذي يحيط بمن يؤمن بأن الحياة هي هبة الدولار
دولارهم – أملِ الشعوب-
وواهب الموتى ، الحياة
ويُرَوِّعونَ الأمَّهات
وَيُخَضِّبون
راياتِ شعبِكَ ، يا صغيري، بالدماء
وأنت لاهٍ، لا تُجيب
وعيون أمِّكَ في انتظاري، والسماء،


*معاني المفردات: يروعون: يخوفون *يخضبون: يغيرون لونه






الشرح والتحليل: يعبِّر الشاعر بسخرية في هذا المقطع من دغدغة القاتلين لمشاعر شعوبهم الفقيرة، حيث يبشرونهم –كذبا-بحياة فيها ثراء ورفاهية، وهم في الوقت نفسه يعملون على تجويعهم، ويمارسون أبشع أنواع التعذيب بحق النساء والأطفال ويغيرون رايات الشعوب التي ترمز للكرامة الوطنية، بدماء الفقراء والضعفاء، هدرا لكرامة تلك الشعوب لإذلال الشعوب واستعبادها، لكنّك أنت لاهٍ لا تجيب لا تكترث لما يجري من حولك لصغر سنك ، وانشغاله بلعبته الجديدة، ويصف عيون زوجته التي تعبر عن الشوق والحنين والأمل في عودة الشاعر إلى أسرته.


التصوير الفني: دولارهم أمل الشعوب: صورة الدولار بصورة الأمل الذي يبعث الخير في النفوس.

* عيون أمك : مجاز مرسل علاقته الجزئية .

* تحدث الشاعر عن الآخر ، أو من هم السبب في منفاه بصيغة الإسناد إلى الضمير الجمعي " يبشرون، يروعون، يخضبون" فاختيار الفعل المضارع فيه ديناميكية واستمرارية في الفعل في الحاضر والمستقبل القريب.

* استخدم الشاعر الأفعال المضارعة بكثرة:" يبشرون، يروعون، يخضبون، يسجنون، يحصون" للدلالة:

أ- على أن مأساة شعبه مستمرة حتى زمن إنشاء قصيدته بل حتى أيامنا هذه.

ب- لتقريب مشهد التعذيب والظلم الذي يمارسه الطغاة وكأنه "فلم" يعرض أمام القارئ بما فيه من حركة وحياة.

* استخدم الأسلوب الإنشائي: النداء:"يا صغيري" يفيد التحبب لصغيره البعيد عنه.

قضايا إعرابية وصرفية:

*رايات: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة عوضا عن الفتحة لانه جمع مؤنث سالم.

* صغيري: منادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة، وهو مضاف.

*لاهٍ: خبر مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم المقدر على الياء المحذوفة منع من ظهوره الثقل. "اسم نمنقوص"
**************************************






الفكرة الرابعة: يتذكر الشاعر البائسين في بغداد" بائع الخبز، المتسولين، العميان"
والليل في بغدادَ ينتظرُ الصباح
وبائعُ الخبزِ الحزين
يطوفُ في الأسواق، والعميان والمتسولين
يستأنفونَ على الرصيف
تلاوة الذكر الحكيم


* الليل: رمز للاستعمار والظلم * الصباح: رمز للحرية والحياة الكريمة * يستأنفون: يبدأون

* أطلق صفة الحزن على "بائع الخبز" لأنه حزين على ما يجري في وطنه






الشرح والتحليل: يرسم الشاعر في هذا المقطع صورة درامية في تصوير بعض فئات الشعب العراقي المظلوم مثل :

بائع الخبز الحزين الذي يطوف الأسواق، والعميان المتسولون يستأنفون تلاوة الذكر الحنيف على الأرصفة ، فكل هذه الفئات المسحوقة تنظر إلى السماء متأملة بزوال ليل الاستعمار ، وتغيير الواقع المرير ، وصياغة واقع جديد يستشرف

من خلاله النصر المرتقب والقضاة على الطغاة.


* التصوير الفني: والليل في بغدادَ ينتظرُ الصباح: يرمز الليل إلى الظلم ، و"الصباح" إلى الحرية والحياة الكريمة ، وبذلك

يرغب الشاعر في تغيير الواقع المرير، وصياغة واقع جديد يستشرف من خلاله النصر المرتقب والقضاة على الطغاة

وتصوير الليل بصورة إنسان ينتظر، والصباح بصورة إنسان يُنتظر قدومه بشوق فاستخدم الشاعر لغة الإيحاء التي يلجأ

لها شعراء التفعيلة ، بدل من لغة الإيضاح .

* استخدم الطباق بين " الليل و الصباح" لرغبة في تغيير الواقع المرير إلى صورته المضادة، أي المستقبل الأفضل.

*قضايا إعرابية وصرفية:

*بغداد: اسم مجرور بـ" في" وعلامة جره الفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف. " سبب منعه لأنه علم أعجمي"
**************************************






الفكرة الخامسة: التنبؤ بثورة الشعب العراقي على السجان ، وتحطيم الأغلال ، وانتصار الشعب على الطغاة.
ووراءَ أسوارِ السُّجون
يستيقظُ الشعبُ العظيم
مُحَطِّماً أغلالَهُ ، ولدي الحبيب
وأنت لاهٍ، لا تُجيب
الريحُ في النفى تَهُبُّ ، كأنَّ شيئاً فيّ مات
إنّي أباركُ ، يا صغيري رغم قسوتها ، الحياة
فأنا وأنت لشعبنا مُلكٌ ، وإنْ كَرِهَ الطغاة


معاني المفردات: الأغلال: القيود * يستيقظ الشعب: رمز لمقاومة الغاصبين الريح: رمز للتغير نحو الحرية.






الشرح والتحليل: يتنبأ الشاعر بثورة شعب العراق على الطغاة ، وبقرب فجر حريته، فالشعب لم يكن نائما وإنما السجن

يشحنه بقوة، ويملأ نفسه بالثورة على الظلم والظالمين، وسيحطم الشعب بصحوته أغلال السجن التي زجّه فيها الطغاة

والريح القادمة من المنفى تبشر بالخير فهي تلك الثورة التي ستهزم الغاصبين، وتبدو النظرة التفاؤلية للشاعر بمباركة الحياة والتوحد مع الشعب رغما عن رغبة الطغاة.


التصوير الفني: "يستيقظ الشعب العظيم": صور الشعب الثائر على المُحتل بصورة إنسان يستيقظ من النوم.

* استخدم الشاعر الطباق : " الحياة و الموت" لرغبة في تغيير الواقع المرير إلى صورته المضادة، أي المستقبل الأفضل.

* استخدم الأسلوب الإنشائي: النداء:"يا صغيري" يفيد التحبب لصغيره البعيد عنه.

قضايا إعرابية وصرفية:

* مُلك: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم الظاهر على آخره.

* مُحَطِّماً: حال منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على آخره.

* أغلاله : مفعول به لاسم الفاعل " مُحَطِّماً" منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف.

* لا تجيب: نوع "لا" حرف نفي .

* كأنّ: حرف تشبيه ونصب مبني على الفتح لا محل له من الإعراب. " من أخوات " إنَّ" .

* مُحَطِّماً : نوعها من المشتقات "اسم فاعل".



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.3alamfarfasha.tk
MoRa
مشرفة منتديات توجيهي ادبي
مشرفة منتديات توجيهي ادبي


انثى
عدد الرسائل : 510
العمر : 27
الدوله-المدينه؟؟ : palestine
العمل : student
الهوايات : reading
رساله : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">SMS</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 28/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: اغنية الى ولدي علي   الأربعاء سبتمبر 05, 2007 1:44 am



العاطفة:

أبرز العواطف التي برزت في النص:

1- عاطفة الشوق والحنين للابن والأهل والوطن.

2- عاطفة الحزن للقسوة التي يعيشها أهله في الوطن " العراق"

3- عاطفة التفاؤل بالنصر على الظالمين والقتلة.

4- عاطفة الضيق والضجر من المنفى.



الخصائص الأسلوبية:

أولا: من حيث اللغة والأسلوب:

أ- الألفاظ والتراكيب

1- استخدام أسلوب الرسالة حيث ابتدأ قصيدته بعبارة " ولدي الحبيب" وهذه جملة افتتاحية في بداية الرسائل .

2- استخدام اللغة الواقعية الحية التي لا تحتاج منا إلى الرجوع للقاموس ‘ وهذا لم بفقدها الإيحاء ، وعدم الرمزية،

لأنها مشحونة بالعواطف الجيّاشة.

3- يتحدث عن الأخر أو من هم السبب في منفاه ، بصيغة الإسناد إلى الضمير الجمعي " يبشرون، يروعون،

يخضبون" وعندما تحدث عن نفسه وعن ابنه تكون الفردية المطلقة في تراكيبه.

4- أكثر من استخدام الفعل المضارع ، لما فيه من استمرارية .

ب- الأساليب الإنشائية والخبرية:

1- استخدم أساليب إنشائية مثل: النداء: يا صغيري، وهنا يفيد التحبب لصغيره البعيد عنه.

2- استخدم أسلوب التعبير عن الصراع من خلال الحوار الداخلي مع نفسه أو الخارجي مع الصدى أو الريح.

3- استخدم أسلوب المزج بين التجربة الذاتية والتجارب الجمعية للشعب بأكمله، هو في المنفى وآباء إخوة ابنه في

الطفولة يسجنون، ومن خلال هذا المزج يقيم توازنه الداخلي بين الفكر والعاطفة.

ج- المحسنات البديعية:

استخدم الشاعر الطباق في مثل قوله:" ليل، صباح" و"حر، عبيد"و "موت، حياة" لرغبة الشاعر في تغيير الواقع

المرير إلى صورته المضادة، أي : المستقبل الأفضل.


ثانيا: من حيث التصوير الفني:

1- استخدم الشاعر ألوانا من الصور الفنية، ومنها: استخدام الصور والتشبيهات، حيث شبه الضباب في بيروت والجليد بعيون زوجته الدامعة لحظة الوداع في قوله:" والجليد كالضباب كعيون أمك في وداعي".

2- رسم الشخصيات ، وتبدو النزعة الدرامية واضحة من خلال رسمه لشخصية العميان أو المتسولين وكيفية

جلوسهم على الأرصفة في بغداد.



ثالثا: من حيث الموسيقا:

1- جاءت القصيدة على بحر الكامل

2- نظمت على نمط مدرسة شعر التفعيلة .

3- تخلص الشاعر من الرتابة في القافية الموحدة وجاء بالمقطوعات الشعرية حسب التدفق العاطفي للشاعر ، مما

ساهم في المحافظة على الوحدة العضوية والموضوعية في القصيدة، وكأنه يسرد لنا من خلال رسالته قصة

شعبه ونضاله من منفاه.



















التعليق على القصيدة:

س1- استخدام الفعل المضارع يفيد الاستمرارية والدوام، نبين كيف وظف الشاعر الأفعال المضارعة في قصيدته

لخدمة المعاني التي يريدها.

استخدم الشاعر الأفعال المضارعة بكثرة مثل:" يبشرون، يروعون، يخضبون، يسجنون، يحصون" للدلالة:

أ- على أن مأساة شعبه مستمرة حتى زمن إنشاء قصيدته بل حتى أيامنا هذه.

ب- لتقريب مشهد التعذيب والظلم الذي يمارسه الطغاة وكأنه "فلم" يعرض أمام القارئ بما فيه من حركة وحياة.



س2- تنبأ الشاعر بثورة شعب العراق على الطغاة، وبقرب فجر حريته، أحدد المواضع التي تشير إلى ذلك.

ووراءَ أسوارِ السُّجون

يستيقظُ الشعبُ العظيم

مُحَطِّماً أغلالَهُ ،



س3- يلحظ الدارس للقصيدة بروز النزعة الدرامية في رسم الشخصيات والتي أضفت على القصيدة الحركة والحياة

ندلل على ذلك من خلال القصيدة.

تبرز النزعة الدرامية في رسم الشخصيات في تصوير بعض فئات الشعب العراقي المظلوم مثل:

بائع الخبز الحزين الذي يطوف الأسواق، والعميان المتسولون يستأنفون تلاوة الذكر الحنيف على الأرصفة،

والشعب يستيقظ ويحطم الأغلال، فهو يرسم الصورة بدقة لشخوصه عبر ذكر أفعالهم وكأنهم يتحركون أمامنا.



س4- تنظر الواقعية الاشتراكية إلى الفن من خلال الصراع بين الطبقات وأن الانتصار سيكون في النهاية للفقراء

والمظلومين، وهي تفاؤلية ايجابية ترى الخير لدى الفرد والمجتمع ، وتؤمن بمبدأ الالتزام ، فهل ترى في قصيدة

البياتي ،أثرٌ لذلك؟ نوضح الإجابة بأمثلة.

يبرز تصوير فكرة الصراع بين الطبقات الفقيرة والطغاة المتجبرين في حديثه عن الحكام الذين يستغلون العبيد

ويوهمونهم برغد العيش ومعجزات الدولار ، ويروعونهم ويحصون عليهم أنفاسهم، ولكن النصر في النهاية للشعب

العراقي المظلوم، وكذلك يبرز مذهب الالتزام عند الشاعر في تعبيره عن قضايا شعبه وآلامه، وفي الروح التفاؤلية

وحب الحياة رغم قسوتها.



س5- يعرف عن شعراء التفعيلة نفورهم من المدينة، بينما نجد البياتي في القصيدة يحب بغداد ويشفق عليها ويحن

إليها ، فما تفسير ذلك.

البياتي شأنه شأن شعراء التفعيلة المعاصرين تميز في نظرته للمدينة عن شعراء الرومانسية التقليديين، فقد وصف الأحوال الصعبة في المدينة وضج من العلاقة التي تسود بين سكانها دون ان يتحول ذلك إلى نقمة على المدينة نفسها

كما كان الأمر عند الرومانسيين التقليديين الذين كرهوا المدينة ، البياتي كغيره من شعراء التفعيلة رسم في مخيلته

أحلاما جميلة لما ينبغي أن تكون عليه حياة المدينة ، والبياتي عاش فنرة تكوينه الشعري في ضواحي بغداد وليس

في وسط المدينة الصاخب.



س6- ما المذهب الأدبي الذي ينتمي إليه البياتي؟

المذهب الأدبي الذي ينتمي إليه البياتي هو : الواقعية الاشتراكية.



س7- ما الخصائص الفنية المشتركة بين مدرسة التفعيلة وقصيدة البياتي؟

1- الهروب من التناظر في شعر الشطرين واعتماد وحدة التفعيلة

2- التخلص من الرتابة في القافية حيث جاءت المقطوعات الشعرية بحسب التدفق العاطفي للشاعر.

3- استخدام اللغة الواقعية الحية ، التي لاتحتاج إلى الرجوع إلى القاموس.

4- النزعة الدرامية المعتمدة على رسم الشخصيات والصراع والحوار الداخلي، والسرد القصصي.

س8- اربط بين الخصائص الموضوعية لأسلوب الشاعر والخصائص الموضوعية لشعر التفعيلة.

1- الابتعاد عن أجواء الرومانسية إلى جو الحقيقة الواقعية

2- ربط الشعر بالمجتمع وحياة الناس ، والتعبير عن قضايا واقعية

3- اعتماد بمبدأ الالتزام في الشعر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.3alamfarfasha.tk
 
اغنية الى ولدي علي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: توجيهي :: توجيهي-
انتقل الى: